2.الدَّرس الثَّاني: لا تنظر بالإِناء

Moshe

2.الدَّرس الثَّاني: لا تنظر بالإِناء

الفِكرة: أَن يتعلَّم التَّلاميذ النَّظر إِلى الجوهر الدَّاخليّ للإِنسان، وإِدراك الحقيقة بأَنّنا نُشبه بعضنا البعض من الدَّاخل، ونستحقّ الشَّفقة والاهتمام.

بكلماتٍ أُخرى: الجوهر لا المظهر!

مُدَّة الدَّرس: 45 دقيقة.

الأهداف:

  • توضيح الفكرة للتَّلاميذ بأَنَّ الأشخاص الّذين يُعانون من إِعاقاتٍ يمكنهم الوصول بعيدًا (بِما يخصّ تحقيق الذَّات).
  • حثّ التَّلاميذ على البحث عن الجانب المُضيء بالآخرين، وتجنُّب اصطياد عيوبهم.
  • حثّ التَّلاميذ على ادراك الجودة الكامنة بهم وبالآخرين.

أَدوات وموادّ:

  • معروضة بعنوان ناجحين من ذوي الإِعاقات.
  • بطاقات تشمل صفات.
  • توفّر حواسيب ومسلاط لعرض المعروضة.
  • هواتف نقَّالة مع كاميرا.

سير الفعاليَّة:

  1. عرض الموضوع: (5 دقائق)

نشرح: في الدَّرس السَّابق من موضوعنا الأَساسيّ תיקון עולם- تقويم العالَم قُمنا بالتَّمعٌّنِ في قناعاتنا الدَّاخليَّة تِجاه أَشخاص يُعانون من إِعاقاتٍ.

المفهوم الّذي يُركِّز ويُعنى بإِعاقات الشّخص هو بحدّ ذاته –أَيّ المفهوم- محدود، وذلك لأَنَّه يستوعب جانِبًا واحدًا من الشَّخص فقط ولا يعي الجوانب الأُخرى والّتي تتضمَّن صفاته، جوهره الدَّاخليّ الّذي يُميَّزه عن الآخرين…

مفهومٌ كهذا يمنعنا مِن تقبُّل الآخرين كما هم، ومع إِعاقاتهم.

اليوم سنُوسِّع مفهومنا ونظرتنا بما يخصّ أولئكَ الأَشخاص، ونطمح لإِيجاد الجمال الجوهريّ الدَّاخليّ لكلّ شخصٍ.

  1. لُعبة: ناجحون مع إِعاقاتِ (15 دقيقة)

أ. نتقسَّم لمجموعاتٍ. ونطرح سُؤالًا على التَّلاميذ: هل تعرفون أَشخاصًا من ذوي الإِعاقات والّذين نجحوا في دولتنا/ مدينتنا/ قريتنا/ المُحيط القريب أَو في العالَم عامّة؟ ما هو مفهوم النَّجاح في نظركم؟

ب. نعرضُ المعروضة "ناجحون مع إِعاقاتٍ- מצליחנים עם מוגבלויות"، في كلّ شريحة تظهر شخصيَّة، بعض التّفاصيل عن الشَّخصيَّة، وساعة توقيف لمُدَّة دقيقة.

ج. أَوَّلًا، خلال 60 ثانية، يتوجَّب على كلّ مجموعةٍ أَن تبحث عبرَ الشَّبكة العنكبوتيَّة وتكتشف مَن هي الشَّخصيَّة الظاهرة في الشَّريحة.

المجموعة الَّتي اكتشفت الشّخصيَّة أَوَّلُا تربح نُقطة/ علامة. بعدها، يتوجَّب على كلّ مجموعة أَن تجمع أَكبر عدد من التّفاصيل عن الشّخصيَّة الظاهرة ذاتها، لا يشمل التَّفاصيل الظاهِرة في الشَّريحة. كُلّ إِضافة بالتَّفاصيل تمنح المجموعة نُقطة/ علامة إِضافيَّة.

المجموعة الرَّابحة هي الَّتي جَمَعَت أَكبر عدد من النَّقاط.

د. بعد مُشاهدة المعروضة، أُطلبوا من التَّلاميذ أَن يُحدِّثوكم مع مَن مِن النَّاجحين كان بودِّهم التَّواصل. ولِماذا.

  1. لُعبة: صفاتنا (20 دقيقة)

أ. نجلسُ بشكلٍ دائريٍّ، ونفرِشُ/ نعرضُ/ نُوزِّع البطاقات الَّتي تشمل صفاتنا في المركز/ الوسط.

ب. في الجولة الأُولى، كلّ تلميذ يختار بطاقة كُتِبَ عليها صفة يراها هذا التّلميذ في أَحد زُملائه في الصَّف، ويشرح بإِيجازٍ كيف تنعكس هذه الصّفة في شخصيَّة زميله. مثال: "اخترتُ كلمة الإِصغاء لأَنَّها تَصِف نسرين. ومثال لانعكاس هذه الصّفة في شخصيّتها، مثلًا، في الأُسبوع الماضي: كنتُ بحاجة لأُفضفض لأَحدٍ وأَشاركه بما يمرُّ عليّ، هاتفتُ نسرين وقد أَصغت لي". في نهاية هذه الجولة يقوم الجميع بإِعادة البطاقات إِلى المركز/ الوسط.

ج. في الجولة الثَّانية، كلّ تلميذ يختار بطاقة كُتِبَت عليها صفة يَجدها التَّلميذ في نفسِهِ، ويشرح بإِيجازٍ كيف تنعكس هذه الصِّفة في شخصيَّته.

د. نعرضُ المعروضة مُجدَّدًا ونسأَل بالنّسبة لكلِّ واحدة من الشَّخصيَّات الَّتي تظهر بالمعروضة، ما هي –برأيكم-صفاته/ صفاتها؟

מערך שיעור מס' 2-  אל תסתכל בקנקן (בערבית) להדפסה לחץ/י כאן
מצגת לשיעור מס' 2- מצליחנים בעלי מוגבלויות – להורדה לחץ/י כאן
לרשותכם בכל פנייה ובקשה: 08-8511668 | Tikun.olam@aleh-israel.org